٣٣ يوماً : اليومية الثالثة

النهاردة مش هاتكلم عن الجامعة نفسها .. أو عن اللي حالياً بيحصل لنا فيها (عادي بقى .. خلاص اتعودنا .. مع إنه الترم دا كدة كتير قوي عليه ) ..أنا هاتكلم عن أماكن خارج الجامعة كان ليها ذكريات خاصة جداً عندي و عند كل من سيتم ذكر إسمه في هذه اليومية .. والمغزى من الكتابة اليوم هي اني اشكر كل الناس والأصدقاء الذين عملت معهم وسطرت معهم هذه الذكريات الخالدة في هذه الأماكن ..

ستاربكس سيتي سنتر

لا أظن اني ممكن أبدأ بمكان تاني .. وهذا مع اني لا أحب هذا المكان ، ولكن لا استطيع أن أنكر أو أمحو ذكريات حوالي ٤ شهور قضيتها تقريباً كاملة في هذا المكان . ملحوظة : هذه ليست مبالغة .. وفي ذلك يمكنكم سؤال أختي العزيزة إيمان الصوة وأخي العزيز محمد عوضين ..والذي جمعني القدر بهم لأعمل معهم في ٣ من أكبر المشاريع التي قمنا بتنفيذها في السمستر الخامس بالجامعة .. ومن انجحها .. طيب .. خليني بقى انتهز الفرصة دي و أحكي لكم عن بعض المواقف التي شهدها ستار باكس سيتي سنتر :

بما اننا كنا نفس الفريق في الثلاث مشاريع ، فكنا متابعين إسلوب “الكشري “في الشغل. أهم ميزة في إسلوب الكشري هو إنه ، لما يقف معك مشروع ، ولا يهمك ، إنقل على التاني على طول . ممكن احنا الثلاثة نكون قاعدين و كل واحد شغال على مشروع مختلف.. أهم حاجة في هذا الفريق اننا نكمل بعض ونفهم بعض بطريقة مذهلة ، أفخر أن أقول انها لم ولن تتكرر مع أي فريق عمل أخر .

كان من الطبيعي أن يبدأ يومنا بدري .. وعندما أقول بدري ، يفهم عوضين إن هذا بعد العاشرة صباحاً ، وأفهمه أنا من الثامنة ، أما إيمان ، فالبدري بتاعها كان من الساعة الثانية ظهراً🙂 ..

كان أيضاً من الطبيعي جداً أن نظل في ستار باكس من العاشرة صباحاً حتى الحادية عشرة مساء. نفطر ، نتغدى ، نتعشى ، ونصلي الظهر والعصر والمغرب هناك .الوجوه تتكرر ، والموسيقى تتكرر ، والطعام يتكرر .. و ناس تمشي و ناس تيجي .. والدنيا تمطر و بعدين ترجع حر ، وحنا قاعدين .. نشعر بالأمل لأن في حاجة اشتغلت .. ثم نشعر بالإحباط لأنها باظت تاني ، ثم على أخر إليوم يأتيك إحساس غريب بأنك طاير كدة .. مش فاهم أي حاجة .. جالك إستبحس من كتر النظر في شاشة الكمبيوتر والقاعدة في نفس المكان و سماع نفس الموسيقى المستفزة .. أكثر ما كان يهون علينا اليوم هو اننا كنا في كثير من الاحيان نقابل غيرنا من مطحوني هندسة الجامعة الألمانية ، فنشعر بالألفة كدة .. بس طبعاً أجمد إنجاز اننا “قفلنا ”  الثلاث مشاريع .. وأكبر مشروع فيهم بتاع الكمبوتر جرافيكس تم إختياره كأفضل مشروع على مستوى الدفعة ..

أخر موقف هحكيه عن ستار باكس حدث في أخر يوم قبل تسليم مشروع الجرافيكس الرائع .. لقد كانت مهمتنا أن نقوم بعمل لعبة ثلاثية الأبعاد (أنا مش هدخل في تفاصيل الموضوع لأنه معقد ) المهم ، احنا قررنا نعمل لعبة مختلفة عن قصة اختلقناها عن واحد مجنون يختطف زوجة و يحبسها في منزل ، وعلى اللاعب (الزوج) أن يحل عشرين لغزاً في غرفات المنزل حتى يستطيع انقاذ زوجته .. المهم اننا قررنا إنه حتى نفهم اللاعب قصة اللعبة ، سنقوم بتصوير هذه القصة وتمثيلها كقصة مصورة تكون في أول اللعبة .. وقد حدث .

تطوع أحد الأصدقاء (عمر نونو ) بتمثيل دور الزوج، وتطوع عوضين لتمثيل المجنون ، وتطوعت إيمان للتصوير وتطوعت أنا للعب دور الزوجة (مع اني مليش في التمثيل خالص ..بالعكس ..ممثلة بشعة ..ولكن بقى للضرورة أحكام! ) ..لتصوير مشهد الاختطاف كان لابد من إحضار مسدس لعبة من بتوع زمان ..وقد أثار هذا ذعر بعض الاطفال في ستار باكس خاصةً بعد أن قام الملثم المجنون عوضين برفع المسدس علينا .. بإختصار ، كان كل من في ستار باكس يشاهد العرض .. مش هحكي وسأترك  الصورة القادمة لتحكي .. ولكن قبل أن انتقل إلى مكان أخر ، أحب أن أقول اني اشكر فريقي المفضل على إنه اعطاني ، بلا منازع ، أفضل الأيام في الخامس سنين الماضية .. وقطعاً أفضل الذكريات التي ستظل مع إلى الأبد ..

Game Logo - The Wife, The Husband and The Psycho!

3awadein fy mo7awala lel takhalos men nounou

بيت نوران – الرحاب

كان يوم رائع .. فريق مكون من خمس طالبات وطالب واحد (تعب معنا ) ، مشروع هارد وير رزيل ، لكن قضينا فيه أوقات من امتع أوقات العمل في الجامعة . لن اتحدث كثيراً عما حدث في الرحاب لأن قد اصدرنا فرمان فيما بيننا إنه :

What happens in rehab stays in rehab

ولكن هذا لا يمنع أن أقول للجميع اني اشكرهم على المشروع الممتع ده ، و أخص بالذكر ، نوران حافظ لإستضافتها ، وطبعاً للروح القتالية الجبارة التي كانت تبثها فينا ..إنظر الصورة ، وإسماعيل صبحي .. علشان إستحملنا🙂 .. وأخيراً اشكر دايس ، الذي أوقعني في حب كل المخلوقات أمثاله بكسله الذي يضاهي جارفيلد

The amazing ES Think Positive Project

..

بيت هالة – المعادي

وصلنا نحن ، ستة بنات ، إلى منزل هالة في التاسعة صباحاً يوم جمعة في السمستر السادس لننصب أوتاد خيمة المعسكر الذي إستمر حتى منتصف هذه الليلة .. شهد هذا اليوم ملايين الضحكات والآف اللحظات من الأحباط الرهيب بما إن الساعة كنت عدت العاشرة مساءً وحنا لسة نواجه عك فظيع في تركيب كل أجزاء المشروع على بعض .. طبعاً من كان منكم هناك سيعلم إن الله أنعم علينا بمشروع شغال خمس دقائق قبل أن ندخل إلى الدكتور لتقييم المشروع .. وكانت هذه معجزة من السماء🙂

بعد دخولنا إلى الدكتور، قمنا بإقناعه بأن الأرقام اللي طالعة ديه هي الصحيحة ، ولكننا كنا نعلم يقيناً اننا من فرط انفعلنا إن البتاع إشتغل ، لم نركز في الأرقام قبل الدخول إلى التقييم ، وأنه في الواقع ، الارقام اللي كنا بنطلعها دي كانت أي بتنجان في أي حتة ! ولكن ..ربنا سترها معنا ..

أخص بالذكر والشكر : نوران ، هالة ، بهية ، رشا ، وأخيراً وليس أخراً ، الجامدة جداً اللي إشتغل المشروع على اديها ، مريم راضي

El la7za elly el project eshtaghal feeha -5 mins before evaluation🙂

سفرة بيتنا

شهدت هذه السفرة العديد والعديد من الذكريات والجتوهات ، والشاي والقهوة والعصير والاب توبس ، على مدار الخمس سنوات الماضية . كنت أحب جداً أوقات العمل التي نقضيها على السفرة بما انها كانت توفر جواً من الهدوء النفسي الذي كان يسهم في ألا تشتعل الحرب بيني وبين إيمان 🙂 عامةً .. مش هحكي كتير على تلك السفرة لكني متأكدة انها ستفتقد كل من شرفها بالعمل عليها في العشر سمسترات دول .

سينابون – الميرغني

ينافس سيلنترو سيتي سنتر في الحصول على لقب أكثر الأماكن الخانقة بدخان السجائر القاتل .. ولكن بعد مقاطعتنا لستار باكس لفترة، كان سينابون المكان الذي وقع عليه الاختيار ليشهد انجازاتنا .. أكثر ما يميزه المجموعات الغريبة من الطلبة اللي رشقين علطول هناك . كنت بستعجب وبستغرب كثيراً من تصرفات البعض .. ولكن في النهاية لا أملك الحكم على الناس ..و بعدين برضه احنا في هندسة .. فا متخدش على كلامنا قوي يعني ..دحيحة بقى .. و مش كوول

كوستا – عباس العقاد

بلا منازع يحصل هذا المكان على لقب اكثر الأماكن استفزازية على وجه المحروسة .. من أول محاولات الركن المستميتة في أي مكان لا يبعد أكثر من كيلو عنه (عباس بقى ) ، إلى الجو السجائري الخنقه والويترز الذين تشع منهم الرذالة إلى كل شيء أخر . قضيت اسوأ يوم شغل في هذا المكان .. من التاسعة صباحاً حتى العاشرة مساء ، كان يوم منحوس منحوس .. كان مشروع النتوركس ، أخر مشاريع السمستر الخامس وأكثرها عكاً .. لا يمكنني ذكر هذا المكان ولا هذا المشروع بدون أن اشكر شكراً جزيلاً : محمد عوضين ومحمود صالح (الشهير بجينيوس ) .. من غير مساعدتكم ، غالباً كنا رحنا ورى الشمس.

ستادي رومز – الدور الثالث – الجامعة

صحيح قلت لن أتكلم عن أماكن في الجامعة .. ولكن الستادي رومز دي حاجة مش هقدر أبداً أنساها .. ده غير انني لا اعتبرها جزء من الجامعة بما اننا كنا بناكل و ننام و نشرب و نشتغل و نلعب فيها .. الغرفة الواحدة حجمها لا يزيد عن المتر في متر ونصف . تدخلها تكون الشمس طالعة ولكن ابقى قابيلني لو طلعت لقيت نور بره .. من الأخر .. الستادي رومز تنطبق عليها مثل : الداخل مفقود ، والخارج مولود ..

شهدت هذه الغرف المثيرة للاعصاب والسحرية في نفس ذات الوقت ، أول مشروع حقيقي نقوم بتنفيذه في فريق في الجامعة . وكان هذا مشروع تنفيذ لعبة بدائية ثنائية الأبعاد ( شبة الشطرنج .. بس أغبى بكثير ) اسمها ” اتاكس ” .. وبما اننا في هذا الوقت كنا دفعة واحدة ولم نقسم بعد إلى الأقسام المختلفة ، فقد كنا مجبرين على إختيار فريق من نفس السكشن ، وهذا مكان .. ولقد إبتسم القدر في وجهي وتعرفت على هالة (الشهيرة ب- ميمي ) وأحمد لبيب ( الشهير ب- عمو لبيب ) وعملنا مع بعض في هذا المشروع .. استمتعت جداً بالشغل مع اني كنت مرعوبة يوم التقييم .. فقد كان أول تقييم في حياتي الجامعية كما إنه حظنا العاثر قدر لنا أن نكون أول جروب فيكي يا جي يو سي  يتعمل له تقييم ، يوم السبت الساعة الثامنة والنصف صباحاً ! ،شعرت بالفخر والنصر عندما أعجب المدرس باللعبة و اعطانا مية في المية

طبعاً ..في أماكن تانية كتير شهدت أيام و ليالي صعبة و حلوة في نفس الوقت ..  أصدقاء كثيرين عملت معاهم في خلال السنوات الخمس الاخيرة… سأحمل ذكريات شغلنا طالما حييت .. يقول بعض من أعرفهم اني ” عاطفية زيادة عن اللزوم ” عن فكرة التخرج من الجامعة و إنتهاء تلك الفترة.. ولكني أقول للجميع مع إنه من الممكن أن يكون عندهم حق ، ولكني أظن إن خمس سنوات من العمل المتواصل طلعت منهم بأجمل حاجة و هي –> صداقات إنسانية وتجارب لا يضاهيها أي انجازات علمية .. و اني انتهاز فرصة التخرج لأقول لجميع اخواتي واصدقائي إن صداقتهم ، هي أجمل ما حدث في حياتي .

(ملحوظة : لو حد متابع العد التنازلي ، سيلاحظ إن العد مخنصر في كم يوم .. وهذا لأن العد الذي بدأناه كان عد تقريبي لأن جدول الامتحانات لم يكن قد نزل بعد .. ولكن الأن نعرف يقينا إن أخر إمتحان يوم ٦ إنشاء الله .. وهذا يجعل المتبقي فقط ٣٣ يوماً .. )

معلش طولت عليكم المرة دي

إلى أن ألقاكم في اليومية القادمة , سأترككم مع هذه الصورة الأخيرة

15 thoughts on “٣٣ يوماً : اليومية الثالثة

  1. Ismail Sobhy says:

    I like:D.i think i am very fortunate. i don’t think i accomplished anything from the uni except knowing my friends(my second family u can say)
    Those ppl who i know tht will stand with me no matter wht. All the ppl i worked with during the semesters. Thank you for the wonderful experience. I think everyone agrees with me on the same feeling🙂.

    What happens in re7ab stays in re7ab. i gotta admit i was a little bit worried :p. 5 girls we fehom Nouran who was our catalyst😀 in the project. And still mesh fel shoghl bas, fe 7agat tanya keteer :p

    For your information,i don’t think enti tawlti wala 7aga. Keep them coming😀.

    Like

  2. hagar says:

    the problem is um getting emotional about u over with college!!i still have 2yrs 2go!!fakareeny wenaby 3shan ana 7assa b a cold grip around my chest that this chapter is over!!MINE ISN’T OVER YET..!!!u gotta keep reminding me!

    Like

    • hehehehehe..eh ya doc H..comoooon..hanet.. we ba3deen ma3lesh ta3atfy m3aya showaya..5 years have been much..and um sure the remaining 2 years dool will pass zay el hawa and u will write ur OWN memoires ..till then..keep reading🙂

      Like

  3. Madonna Akmal says:

    Mariam…. It is my first time to see ur blog,
    I like this article awi awi, asarty feya gdn w 7asesteny eny shaklly ha miss those days zay ma elnas bet2ol😀
    bs ana bakteblek comment b2a 3shan a2olek 7aga tanyaa.. e7na mat3rfnash 3la b3d awii, bs I admit enek one of the precious n special people ely 3rftohom fel gam3aa de.. I do love and respect u awii and very lucky to know someone like u Eng. Mariam🙂

    Like

    • Madonna,
      Your reply has really put a smile on my face.. fe3lan I am also very lucky to have known u ..i really wish life brings you all the best later on inshaALLAH.. Eng. Madonna, I am proud that we are graduating togehter🙂

      Like

  4. Mimi says:

    Moondove, for that is what I have always called you, I can not put into words what this article did to me. I first knew you from our first semester in English, and I have cherished your existence in my life every day. I am blessed to have you as my friend, you and everyone mentioned in your article, because you are my family as Ismail has said. The one thing that I can confidently say I gained from my 5 years at the GUC is a solid friendship with amazing people, who I hope will always stay in my life. I am so lucky for getting to know you, you and Nouran and Mariam Rady and Bahia and Rasha and Mahy and Belia and Eman and Ismail and Awadain and all my friends.
    After 33 days, its a new beginning, its not the end. We’ll make sure of that =)

    Like

    • 3amo LABIB says:

      you remembered everyone, and forgot your Game buddy ?? shame on you😛
      no, seriously, these were great times with great people ( including you😉 ) and i really hope we stay in that family for as long as we’re alive

      Like

  5. ghada says:

    i love reading this :)) bless u all, and stay the way u are, these are beautiful memories mashAllah, cherish them.
    well done Mariam, this is by all means a wonderful tribute to your 5 years of DMET. I haven’t worked with any of you except Eman (now in SOC, and I am loving it) but I know I would have loved working with all of you. Fakkarteeni with our experiences and late nights in C3 wl robotic arm w jimmy w khena2 jimmy 3ala el FPGA w 7agat keda kteer🙂 keep the posts coming.

    Like

  6. Yahya Mowiena says:

    I want to share a thought, I remember those moments of DSD.. I was in the corridor waiting for my evaluation when I decided to go the restroom to wash my face and refresh myself. While on my way to the rest room, I saw you all frustrated cause the project wasn’t functional and for no understandable reason I deeply wanted it to work and in that exact moments I heard screams, cheers and cries of joy as if you guys have invented a Space craft. On my way back to my waiting spot you were having this picture and I was just behind the camera in this exact moment. I remember someone telling Mariam Rady to direct the laptop’s monitor to the camera with a quote “wareehom eno eshtaghal”, it was Hala as far as I remember =).. I felt so cause all of this flashed to my head when I saw this picture. I felt WOW after experiencing that a picture you were behind, may give you a live experience for moments of 2 years ago..

    Mariam, thank you for this wonderful post

    Like

  7. Yahya Mowiena says:

    I want to share a thought, I remember those moments of DSD.. I was in the corridor waiting for my evaluation when I decided to go the restroom to wash my face and refresh myself. While on my way to the rest room, I saw you all frustrated cause the project wasn’t functional and for no understandable reason I deeply wanted it to work and in that exact moments I heard screams, cheers and cries of joy as if you guys have invented a Space craft. On my way back to my waiting spot you were having this picture and I was just behind the camera in this exact moment. I remember someone telling Mariam Rady to direct the laptop’s monitor to the camera with a quote “wareehom eno eshtaghal”, it was Hala as far as I remember =).. I felt so cause all of this flashed to my head when I saw this picture. I felt WOW after experiencing that a picture you were behind, may give you a live experience for moments of 2 years ago..

    Like

  8. Mimi says:

    Yahya I can’t believe you still remember those fine details, but it’s true, now I remember that you did bump into us and were shocked at our state of mind in those few moments, thank you for reminding me of the intricate details =) =)

    Like

  9. Nouran says:

    Mariam….

    This post just tugged at the strings of my heart with a mighty force I can’t really explain. I was telling a dear friend a few days ago that I have been blessed with a “family” of friends, sisters and brothers who will always have a special place reserved in my heart just for them, no matter where life takes us or where we end up, I carry you all with me wherever I go, I carry you with me through the unforgettable memories and the breath-taking moments we shared the past few years.

    Thank you for this beautiful tribute to the amazing times🙂

    Like

  10. Bahia says:

    Hey mariammm..

    ana mish misada2a soorit el dsd dii.. oh myyy.. izay kdaa bgd when i saw it kol el zikrayat a3adet ti3ady kdaaa.. like the time we were all at hala’s bin7awel nishaghaloo loool
    oh man.. we did have some great times yeah? and i’m really glad i got to share them with all of u..
    Ana dayman ba2ool 3ayza aseeb el gam3a ba2a khalas w kifaya w bta3.. well min sa3et the photoshoot wana wa2aft a2ool kda.. i guess it just reminded me of how much i’ll miss u guys😦

    Like

  11. Nada El Tayeb says:

    I loved reading it!
    Whenever i read a part i pictured the places (the ones i know),imagined the others and started seeing how you could have been. You’ve vividly painted the moments you lived, the hardships you went through and the sweet taste of success at the end. I also remembered how you used to give me the “wrap up” after each moment of those has passed. Time DID pass VERY quickly. We are not growing any younger. I am truly moved though i wasn’t part of any of it. I can only imagine how all of you GUCians must be feeling. An era is coming to an end but you all have your whole life ahead of you.
    Good luck everyone. Rabena yewafa2ko:D
    Mariam, keep blogging. You’re documenting unforgettable times. Do THAT!

    Like

  12. 3amo LABIB says:

    I remember those days like if it was yesterday, nothing will replace these people or these times.
    all i can say is : you can evaluate your life by the people you met, the experiences you had, those who changed you, and those who you changed.
    these were some of the best days in my life, and the treasure really is in the journey not at the end of it !

    thanks Mariam

    Like

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s