صفر : اليومية السابعة

طبعاً أول سؤال سيكون ، لماذا لم اكتبها “اليومية الأخيرة” ؟ و أحب أرد وأقول إن هذا لأني عندي مشكلة في تقبل الأمر .. لكن لا تقلق ، قريباً هذا الواقع وتلك الحقيقة سترسو في داخلي ..و سأصدق اني “إتخرجت” ..

الأحد الماضي كان أخر إمتحان لنا في حياتنا الهندسية الجامعية ، وعمرها خمس سنوات شاقة من .. يووو .. أكيد أي واحد قرر يقرأ اليومية دي مش مستني إنه يسمع عن كفاح الخمس سنين هندسة لأنه في أغلب الأمر سيكون ممن عاشوا نفس هذا الكفاح من الزملاء والأصدقاء .. خليني فقط أتكلم عن يوم الأحد، حتى تكون هذه اليومية، مثل اليوميات السابقة ، بمثابة ذكرى حلوة للابد ..

دخلنا قاعة الامتحان في حالة عجيبة من الحماس الزائد والاحساس بال”يوفوريا” الغير مفهومة. عمري ما دخلت إمتحان ولقيت كل الناس على وجوههم إبتسامة عريضة و تشع من أعينهم فرحة وحماس غير معهودين قبل هذا اليوم . وصل بنا الحماس اننا طلبنا من المراقبين علينا (اللي بالصدفة طلعوا من اصدقائنا من الدفعة الأكبر الذين يعملون حالياً كمعيدين في الجامعة ) تصويرنا في أثناء الامتحان حتى نحفر ذكرى هذا الامتحان في مخيلتنا إلى الأبد.  جلسنا بالعافية، لم يكن فينا شخص واحد يستطيع تملك تحمسه الزائد، كلنا ننتظر لحظة :

“Your time is up, please put your pens down”

بكل صراحة ، إمتحان يوم الأحد كان ظريف و خفيف على القلب يعني .. أظن معظمنا عملنا كويس الحمد لله .  كل ما كان واحد يخرج من القاعة بدري (يعني بإستثناء بعض أصحابنا القليلين جداً ، لم يستطع أحد أن يكمنل الثلاث ساعات المحددة للامتحان .. الموضوع ممل و متعب ..قاعدة الكرسي لمدة ثلاث ساعات دي مأساة ) الناس إلي خرجوا قبله يعملوله فرح و يصفقوا له خارج القاعة ..مبروك ..لقد ولدت من جديد . . عوضين كالعادة كان قاعد في الكرسي الذي بجانبي ، خلص بعد حوالي ساعتين و ربع و نط على الصف اللي قدمنا حتى لا يجعل الباقين في صفنا يقوموا ويشتت تركيزهم ، شكرني على عشرتنا جنب بعد في حوالي ال-٢٥ إمتحان اللي فاتو🙂 و الله حتى أيام الامتحانات كان ليها ذكريات خاصة .

لو عملنا فلاش باك سريع على إمتحانات هذا العام ، السناريو يدور كالتالي :

– إيمان ترن على الموبايل حوالي الساعة ٢:٤٥ ظهراً

-أنزل اركب العربية و أول شيء تقوله لي : “مريم .. أنا مخلصتش و زهقت خلاص من كل دة بقى ! ” .. أقول ” وأنا كمان ” … نسكت برهة .. نسمع أغنية ملهاش أي لون ولا طعم على نجوم إف إم ، ثم تقول ..طب ما تعالي نراجع أي حاجة مع بعض ؟🙂

-نصل الى الجامعة، بعد ربع ساعة من محاولات الركن المستميتة في باركينغ الجامعة ، نتوجه إلى البوابة ..

– يقابلنا دائماً عامل الأمن هو هو ، و يقول لإيمان .. “باشا .. اتفضل ” .. و كل مرة نضحك و نقول له يدعو لنا

-المرحلة القادمة ننفصل فيها حيث انني اذهب إلى لا روما (أفضل قهوة فيكي يا جي يو سي ) وأتناقش مع محمد وزميله عن ماتش الزمالك اللي فات و ماتش البارسا القادم ، وكيف يستميت زميل محمد دائماً في الدفاع عن الزمالك وكرهه  الاهلي (بلاش أقول بعض التعليقات هنا لحسن تبقى مشكلة ! ) وهو بيعملي ال-“كرامل لا تيه ” بتاع الامتحان .. قامت إدارة لا روما بعمل كارت يختم عليه للمدمنين مثلي  ، لما تاخد ١٠ قهوة، تاخد واحد مجاناً ، ولكنهم اشترطوا إذا كان فرع لا روما في جامعة أو نادي ، ال-١٠ دول لزم يكونوا ٢٠ .. وطبعاً بما اني عملت هذا الكرت من حوالي إسبوعين، تخليص ال٢٠ قهوة كان من رابع المستحيلات .. ولكن .. محمد و زميله قاموا بالواجب ؛) و أخدت القهوة المجانية بتاعتي أخر يوم إمتحان

-في هذا الوقت تذهب إيمان ال-“برونتو كافيه ” (الكافيتريا الكول بتاعة الجامعة .. حموت وعرف ليه يسموها “برونتو ” ..طب تيجي ازاي في الجامعة الالمانية ديه ؟ ! ) ، لشراء زجاجتين من المياه لزوم الامتحان ..

-بعدها نتقابل مع باقي الدفعة كالعادة لنشارك الجميع في أحاسيس الرعب والفزع والضياع .. وأيضاً في التنفيث عن الغضب تجاه .. ناس معينة !

يوم الاحد لم يكن يختلف في شيء عن هذا السناريو إلا في حالة الحماس الرهيب ..

طلعت من اللجنة حوالي السادسة ونصف (بعد ساعتين ونصف من الامتحان ) وأخذت دورة التصفيق الخاصة بي و بدأنا نلم الناس علشان نبدأ الاحتفالات في السابعة .. طبعاً كنا محضرين كل شيء .. طراطير ، زمامير، ماسكات (زي بتاعة بات مان كدة بس ألوان و لميع ) ، شموع شمس و قمر، تورتة ، سليزون ، صواريخ والبتاع الفوم إلي بيترش دة ، يعني عدة الشغل كلها ..

شدينا الرحال على الجنينة الموجودة في المنطقة التي يطلق عليها الكلاب ( ..مش الكلاب الحيوانات.. الكلاب هنا كلمة إنجليزية تعني النادي ) و بدأت الاحتفالات حوالي السابعة والربع. احتفلنا باعياد ميلاد إيمان ، و مريم و رشا، و اتصورنا حوالي ٢٣٠٩٨٩٢٨٣٤٩٨ صورة . غنينا جميع الاغاني من “ذهب الليل ” إلى  “عيد ميلاد أبو الفصاد” إلى “الناجح يرفع ايده ” إلى “كماننا ” و- حتى أغاني الاعلانات القديمة مثل “االلبان السحري ”🙂 ..حالة اليوفوريا فاقت الخيال ..كان يوم رائع ..

مر علينا الدكتور أشرف منصور رئيس الجامعة بالصدفة ، هو أصلاً أي حد كان في الجامعة في هذا الوقت سيلفت منظرنا من بعيد نظره .. بهلوانات في السيرك ؟ أم مهندسين المستقبل ؟ ..عامةً جاء وتحدث معنا (اعطانا بعض من دروس الحياة ) وإتصورنا معه أيضاً ..

أنا حاسة اني أسرد وقائع فقط ولكني لا أقدر على أن اتحدث عما يدور في ذهني الأن .. لأنه الكثير .. الشكر للجميع وحده لا يكفي .. في حاجات كدة الواحد ميقدرش يوصفها .. وشعوري الأن واحد من هذه الأشياء .. على العموم يوم الخميس انشا الله لنا لقاء أخر لأننا سنذهب للاحتفال مرة أخرى مع بعض الأصدقاء المعذبين اللي لسة هيخلصو يومها ، وكمان هنلبس التي شرت اللي سيكون إنتهى طبعها .. مستنية اليوم دة !

إلى أن نلتقي .. هتوحشوني جميعاً ..

سلام عليكم

4 thoughts on “صفر : اليومية السابعة

  1. Mimi says:

    Like you said before you M, its not the end, its a new beginning =)
    The million things going through my mind as we ended a journey that lasted 5 years are too many and too big to mention, but the biggest and most pressing of all was: I am going to miss my family, and I will do everything that is in my power to stay connected to them.
    Thank you for documenting the happy times we have spent fel gam3a we baraha =)

    Like

    • I love the fact that you reply while I am editing🙂 I hope u keep ur internet activity that nourished throughout the years😉 thanks Hala🙂 love u.

      Like

  2. ghada says:

    why does eman get two watter bottles :D? she gets dehydrated that much fl exams :D?
    e7na beno3od fl car till 4 pm studying last minute and then run from 4 to 4.05 pm to the lecture hall and get started 10 minutes late🙂 3andena e3tekad shadeed enno these 10 minutes are the reason miracles can sometimes happen in the exam…

    Like

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s