خمس دقائق -9

حديث عن شعبة من شعب الإيمان

في زمان ليس به إحسان

الحياء ، تركناه في طي النسيان

فهيا نتذكره .. ونحيي به روح الانسان

الحديث رقم 20 من كتاب “شرح الأربعين النووية “

الحديث التاسع :

عن أبي مسعود عقبة بن عمرو الأنصاري البدري رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلي الله عليه وسلم:

{ إن مما أدرك الناس من كلام النبوة الأولى: إذا لم تستح فاصنع ما شئت }.

[رواه البخاري:3483].

معاني الحديث :


{ إن مما أدرك الناس من كلام النبوة الأولى }

يعني أن من بقايا النبوة الأولى التي كانت في الأمم السابقة.

{ إذا لم تستح فاصنع ما شئت }

يعني إذا لم تفعل فعلاً يستحى منه فاصنع ما شئت أي افعله، أما المعنى الثاني أن الإنسان إذا لم يكن لديه حياء يصنع ما شاء ولا يبالي وكلا المعنين صحيح.

شرح الحديث :

الحياء زينة النفس البشرية ، وتاج الأخلاق بلا منازع ، وهو البرهان الساطع على عفّة صاحبه وطهارة روحه ، ولئن كان الحياء خلقا نبيلا يتباهى به المؤمنون ، فهو أيضا شعبة من شعب الإيمان التي تقود صاحبها إلى الجنة ، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( الحياء من الإيمان ، والإيمان في الجنة ) رواه أحمد و الترمذي .

مبعث هذا الحياء هو استشعار العبد لمراقبة الله له ، ومطالعة الناس إليه ، فيحمله ذلك على استقباح أن يصدر منه أي عمل يعلم منه أنه مكروه لخالقه ومولاه ، ويبعثه على تحمّل مشقة التكاليف ؛  ومن أجل ذلك جاء اقتران الحياء بالإيمان في غيرما موضع من النصوص الشرعية ، في إشارة واضحة إلى عظم هذا الخلق وأهميته .

وقد عُرف النبي صلى الله عليه وسلم بهذا الخلق واشتُهر عنه ، حتى قال عنه أبو سعيد الخدري رضي الله عنه ذلك : (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أشد حياء من العذراء في خدرها ) ، وهكذا نشأ الأنبياء جميعا على هذه السجيّة ، فلا عجب إذا أن يصبح الحياء هو الوصية المتعارف عليها ، والبقية الباقية من كلام النبوة الأولى ، والتي يبلغها كل نبي لأمته.

كان الإمام أحمد بن حنبل يكثر من قول :

إذا ما قال لــي ربي     أما استحييت تعصيني

وتخفي الذنب من خلقي    وبالعصيــان تأتيني

فما قـولي له لــما     يعاتبنــي ويُقصيني

كيف ندرب أنفسنا على الحياء :

لقد جسّد النبي صلى الله عليه وسلم الحياء في سلوكيات عملية ، تدرّب المرء على هذا الخلق النبيل ، فعن عبد الله بن مسعود قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( استحيوا من الله حق الحياء ) ، قلنا : يا رسول الله إنا نستحيي والحمد لله ، قال : ( ليس ذاك ، ولكن الاستحياء من الله حق الحياء أن تحفظ الرأس وما وعى ، والبطن وما حوى ، ولتذكر الموت والبلى ، ومن أراد الآخرة ترك زينة الدنيا ، فمن فعل ذلك فقد استحيا من الله حق الحياء ) رواه الترمذي

أي: ليس حق الحياء ما تحسبونه، بل أن يحفظ جميع جوارحه عما لا يرضي، “ولكن الاستحياء من الله حق الحياء أن تحفظ الرأس” أي: عن استعماله في غير طاعة الله، بأن لا تسجد لغيره، ولا تصلي للرياء، ولا تخضع به لغير الله، ولا ترفعه تكبراً، “وما وعى” أي: جمعه الرأس من اللسان والعين والأذن عما لا يحل استعماله، “وتحفظ البطن” أي: عن أكل الحرام، “وما حوى” أي: ما اتصل اجتماعه به من الفرج والرجلين واليدين والقلب، فإن هذه الأعضاء متصلة بالجوف، وحفظها بأن لا تستعملها في المعاصي، بل في مرضاة الله تعالى، “وتتذكر الموت والبلى” بكسر الباء من بلى الشيء إذا صار خَلِقاً متفتتاً يعني: تتذكر صيرورتك في القبر عظاماً بالية.

هذا التصوير النبوي لخلق الحياء ، يدلّنا ويرشدنا إلى أسباب وصول أمتنا لهذا المستوى من الذلّ والمهانة ، إننا لم نستح من الله حق الحياء ؛ فأصابنا ما أصابنا ، ولو كنا على المستوى المطلوب من خلق الحياء ، لقدنا العالم بأسره ، فالحياء ليس مجرّد احمرار الوجه وتنكيس الرأس ، بل هو معاملة صادقة ، وإخلاص تام في حق الخالق والمخلوق .

وأخيراً ..تعليقي :

أظن اننا نفتقد خلق الحياء في عالمنا الأن جداً . لا أعلم لماذا صار حالنا هكذا ؟ لا نستحي ممن هم أكبر من سناً وعقلاً ، ولا نستحي من أفعالنا حتى أمام أنفسنا .. نسُب في شوارعنا بلا استحياء ، نشاهد كليباتنا بلا استحياء ، نغش بلا استحياء ، نكذب بلا استحياء ، ننظر بلا استحياء ، هو إيه إلي جرى لنا ؟ ،،

هذه فقط تذكرة .. أذكر نفسي أولاً وأذكركم بهذا الخلق الكريم وهذا الحديث العظيم .. اللهم اجعلنا ممن يستحيونك حق حياء .. أمين

سلام عليكم

One thought on “خمس دقائق -9

  1. Marwa says:

    Mariam, I want to add something
    el 7aya2 brdo msh bs ben el 3ibad
    fe 7aga mo3zamna by3’lat feha! e7na msh bnasta7y mn rabina lama negy n3seh! bnnsa en howa dayman shayifna aw 7atta lw fakren bn3ml nafsina msh wa5den balna!

    * .. جـاء رجـل إلـى …ابـراهيـم بن أدهـم ، فقـال : يا إمـام أريـد أن أتـوب وأن أتـرك الذنـوب ..
    .. وإذا بـي أعـود إليهـا ، دلنـي علـى أشيـاء تعصمنـي فـلا أعصـي الله …

    فقـال لـه إبـراهيـم بن أدهـم : إن أردت أن تعصـي الله فـلا تعصيه عـلى أرضـه ..؟!!
    فقـال الرجـل .: فأيـن أعصيهـ ..؟!!
    فقـال ابـراهيـم : خـارج أرضـه ..
    فقـال الرجـل : كيـف يا امـام والأرض كلهـا لله …؟!!
    فقـال ابـراهيـم : أمـا تستحـي أن تكـون الأرض كـلهـا لله وتعصيـه عـلى أرضـه ..؟!!

    ثـم قـال إبـراهيـم : وإن أردت أن تعصه فلا تأكـل مـن رزقـه ..!!
    فقـال الرجـل : فكيـف أحيـا …؟!!
    فقـال إبـراهيـم : أمـا تستحـي أن تأكـل مـن رزقـه ثـم تعصيـه ..؟!!

    ثـم قـال إبـراهيـم : فإن أبيت إلا تعـصي الله فاعصيـه فـي مكـان لا يـراك فيـه ..؟!!
    فقـال الرجـل : وكيـف ذلـك وهـو معنـا أينمـا كنـا …؟!!
    فقـال إبـراهيـم : أمـا تستحـي أن تعصـه وهـو معـك قـريبٌ منـك …؟!!!

    ثـم قـال إبـراهيـم : فإن أبيت إلا أن تعصـي الله ، فإن جـاءك مـلك المـوت ليأخـذ روحـك ..
    .. فقـل لـه : أنتظـرني حتـى أتـوب ..!!
    فقـال الرجـل : ومـن يمـلك ذلـك ..؟!!
    فقـال إبـراهيـم : أمـا تستحـي أن يأتـي مـلك المـوت ويأخـذ روحـك وأنـت عـلى المعصيـة ..؟!!

    ثـم قـال إبـراهيـم : فإن أبيـت ألا أن تعصـي الله ، فإذا جـاءتـك زبـانيـة جهـنم يأخـذونـك إلى ..
    .. النـار فقـل لهـم : لـن أذهـب معكـم …؟!!!
    فقـال الرجـل : وكيــف ذلك يـا إمـام …؟!!
    فقـال إبـراهيــم : أمـا تستحـي مـن الله بعـد كـل هـذا …؟!!!

    * مـــر الرسـول عليـه الصـلاة والسـلام علـى رجـل مـن الأنصـار يعـظ أخـاه في الحيـاء … أي يـوصيـه بأن يخفـف مـن حيـائـه قليلاً .. لأنـه كـان حييـاً للغـايـة… فقـال لـه النبـي صلى الله عليـه وسـلم : (( دعـــهُ فإن الحيــاء مــن الإيمـــان )) …رواه الامام احمد ..

    * تقـول السيـدة عـائشـة : كنـت أدخـل بيتي ـ وكـان قـد دفـن بالبيـت رسـول الله وأبـو بكـر … فكنـت أقـول لنفسـي : أبـي وزوجـي فـأخـلع وأضـع ثيـابي ، فلمـا مـات عمـر بـن الخطـاب دفـن بجـوار الرسـول ( صلى الله عليـه وسـلم ) وأبـي ، فـاستحييت أن أخـلع ثيـابي ،. فكـنت أشـد ثيـابي عـلى نفسـي حيـاءً مـن عمـر ….

    * يقـول الله عـز وجـل واصفـا حـال المـرأة التـي قـابلـت سيـدنـا مـوسى …
    (( فجـآءتـه إحـداهمـا تمشي عـلى استحيـاء قـالت إن أبـي يدعـوك ليجـزيـك أجـر مـا سقيت لنـا )) القصص .. 25 ..
    وكـانـك ستشعـر أن كـلامهـا على استحيـاء .. ومشيتهـا على استحيـاء .. حالهـا كـله عـلى استحيـاء …
    .. إن الحيـاء حينمـا يذكـر ، فالنظـرة للمـرأة تكـون أشـد وتطـالب بـه ..
    … أشـد ممـا يطـالب بـه الرجـل …

    sub7an Allah! u see the difference between that woman and today’s women!!!

    Like

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s